كيف يحتسب الاجر والثواب في ليلة القدر ارقام خيالية !

كيف يحتسب الاجر والثواب في ليلة القدر ارقام خيالية !

يقول تبارك و تعالى : (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) [سورة القدر]. 

تأمل معي اخي اختي في الله هذه الاية الكريمة (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) ما الفكرة التي خطرت ببالك هل هي أنك لو عملت ما تبقى من حياتك كاملة اذا اخذنا معدل امد الحياة بعين الاعتبار سنين و سنين من صيام و قيام ، صلاة و زكاة ، فلن تكافئ اجر هده الليلة  العظيمة !

(خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) لنقترب قليلا من الفكرة و اَلْ نَتصور سويا مفعول هذه الليلة في تغير مجرى الحياة ، يكاد لا يصدقها العقل .

سبحانه وضع لنا معادلة حسابية بسيطة بلغة الارقام
وهي كالتالي ليلة القدر = (+) ألف شهر و الله اعلم مذا بعد الالف شهر .
الذي لابد ان يخطر ببالك هو كم ليلة توجد ألف شهر ؟

بكل بساطة هذا سؤال يجيب عليه تلميذ في الصفوف الاولى فلو اعتبرنا أن الشهر به ثلاثين ليلة فسيكون لدينا في ألف شهر هنالك ثلاثين ألف ليلة،؛

 بلغة الارقام : ليلة القدر = 1000 شهر = 1000 شهر × 30 ليلة = 30000 ليلة (+)
هذا بالطبع رقم تقريبي لأن أي عدد نقوله سيكون اصغر من العدد الحقيقي أكبر منه ، لأن الله تعالى لم يقل (تساوي ألف شهر)، بل قال: (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) فأي عدد تتصوره هو أقل من الثواب الفعلي الذي ستجده يوم القيامة . قراءة حرف من القرآن تعدل القرآن كله!!!!

لنحسب معاً كم من الأجر قد يناله المؤمن في هذه الليلة إذا قرأ القرآن الكريم. فحسب المعادلة السابقة كل حسنة تفعلها في هذه الليلة تساوي واكثر ثلاثين ألف حسنة من الليالي الاخرى : حرف واحد = 30000 حرفأً (+)


كيف يحتسب الاجر والثواب في ليلة القدر ارقام خيالية !

وبما أن الله تعالى يقول: (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا) [الأنعام: 161]، فهذا يعني كأنك قد قرأت ثلاث مئة ألف (300000 ) حرف

 30000 حسنة × 10 أمثال = 300000 حسنة (+) الله يقول (خيرُُُ) فهذا يعني أن كل حرف تقرأه في هذه الليلة تنال بسببه أجراً أكبر من300000 ، وإذا علمنا أن عدد حروف القرآن هو أكثر من ثلاث مئة ألف حرف بقليل، فهذا يعني أنك قد قرأت القرآن كله !

ماذا يحدث وو قرأت سورة (الاخلاص) في هذه الليلة؟ إن هذه السورة مع البسملة التي في أولها تتألف من 66 حرفاً، فإذا ما قرأتها فكأنك قد قرأت القرآن 66 مرة!وقد لا يصدق بعض القراء أن الله تعالى يعطي مثل هذا الأجر، ولكنني على ثقة بأن الله تعالى قال عن هذه الليلة (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) ليترك باب الأجر مفتوحاً أمام تصوراتنا المحدودة و الْ نَتوجه بقلبك ومشاعرك وعواطفك إلى الله تعالى،

  • اين ، متى و كيف ندرك ليلة القدر ؟

من محبّة النبي الكريم لأمته وحرصه عليهم فهو لم يحدد بدقة تامة متى تأتي هذه الليلة ، بل ترك باب الاجتهاد مفتوحاً ليجتهدوا في طلبها، ولا يهملوا بقية ليالي رمضان. ولكنها غلب ما تأتي في ليلة من من اليالي العشر الأخيرة من هذا الشهر المبارك .

كما ينبغي عليك أن تقرأ القرآن في هذه الليالي وأنت تنوي وتأمل وتطلب من الله تعالى أن يعطيك أجر ليلة القدر وسوف تنال الأجر، ولكن بشرط أن تتوجه بقلبك ومشاعرك وعواطفك إلى الله تعالى.

بما ان أي عمل تقوم به يُضاعف أكثر من ثلاثين ألف ضعف،فلِ الدعاء ايضا نصيب  ولو دعوت الله مرة واحدة في هذه الليلة أن يرزقك فكأنما دعوت الله ثلاثين ألف مرة!!! ولو أنك عفوتَ عمَّن أساء إليك في هذه الليلة فكأنما عفوتَ ثلاثين ألف مرة (و أكثر)! وكل ركعة تصليها في هذه الليلة فكأنك صليت أكثر من ثلاثين ألف ركعة! و لك ماتتخيل ...



وعندما تتصدق بدرهم او دولار او ريال في هذه الليلة فكأنما تصدقت بثلاثين ألف من مثله والحسنة بعشر أمثالها، أي كأنك تصدقت بثلاث مئة ألف درهم دفعة واحدة !! ولو أنك وصلتَ الرحم لدقائق معدودة، فذهبتَ لتطمئن على أمك أو أختك أو خالتك أو من خلال الهاتف اطمأننت على أحد منهم أو على أخ لك في الله.. فكأنما وصلت الرحم ثلاثين ألف مرة فتأمل!

إنها بحق ليلة عظيمة لا يمكن تصور مذا تأثيرها على مسارنا في الدنيا و الاخرة !

" و اخر كلامي عفا الله عني و عنكم واذكروني في صالح دعائكم تقبل الله مني و منكم " 
اخبارنا عن رأيك حول الكتاب! + اذا لم يكن اللينك شغال، والملف لا يريد التنزيل، اضف ردا ليتم الاصلاح .

ستتم الموافقة والرد على تعليقك في وقت واحد