هل يصح تشميت العاطس بعد ثلاث

تشميت العاطس

استنادا لما جاء في الاحاديث اتفق على علماء الشريعة انه على العاطس أن يحمد الله تعالى . فيقول: " الحمد لله " أو " الحمد لله على كل حال " أو " الحمد لله رب العالمين "

كما ينبغي على من سمعه من ذكر او انثى يحمد الله تعالى , أن يشمته، بمعنى يدعو له بقوله: يرحمك الله . كما في حديث عائشة: " إذا عطس أحدكم فليقل : الحمد لله، وليقل من عنده: يرحمك الله: وهذا من حق المسلم على المسلم .

لكن إن زاد العاطس عن الثلاث فلا يشمت بل يدعى له بالعافية؛ لما رواه الإمام مالك) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِنْ عَطَسَ فَشَمِّتْهُ ثُمَّ إِنْ عَطَسَ فَشَمِّتْهُ ، ثُمَّ إِنْ عَطَسَ فَشَمِّتْهُ ، ثُمَّ إِنْ عَطَسَ فَقُلْ : إِنَّكَ مَضْنُوكٌ "
وعَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يُشَمَّتُ الْعَاطِسُ ثَلَاثًا ، فَمَا زَادَ فَهُوَ مَزْكُومٌ ) رواه ابن ماجة ، وصححه الألباني في "صحيح سنن ابن ماجه" .

وقال  النووي رحمه الله : " إذا تكرر العطاس من إنسان متتابعاً، فالسنة أن يشمته لكل مرة إلى أن يبلغ ثلاث مرات. روينا في " صحيح مسلم" وسنن أبي داود والترمذي عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه" أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وعطس عنده رجل ، فقال له : يرحمك الله، ثم عطس أخرى، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : الرجل مزكوم" هذا لفظ رواية مسلم .

والله أعلم .
اخبارنا عن رأيك حول الكتاب! + اذا لم يكن اللينك شغال، والملف لا يريد التنزيل، اضف ردا ليتم الاصلاح .

ستتم الموافقة والرد على تعليقك في وقت واحد