كيف يمكن ان تكون الرياضة وسيلة لتحسن الصحة الفكرية والنفسية والجسدية

 اكتئاب أقل, غضب أقل, توتر أقل, وارتياب أقل

في دراسة هولندية غير مسبقة عدديا " ضخمة " نشرت سنة 2006 و قد أجريت على 19288 شخص ، وكان موضوعها علاقة التوتر والارتيلب بالتمرن و تاثيره على الشخص , بعد اتمام الدراسة تبين ان الدراسة كانت واضحة وبفرق شاسع بين التاييد والمعارضة , اذ تبين ان الذين يتمرنون يكونون أقل عرضة للتوتر، وأقل عرضة للاكتئاب، وكذلك أقل اضطراباً و عصبية، ولوحظ ايضا انهم كانوا اجتماعيين اكثر من غييرهم .


وفي دراسة فنلندية اخرى تهتم بنفس الموضوع اجريت على 3403 شخص في عام 1999 , وقد شوهد من خلالها ان الذين يتمرنون مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع كان لديهم وبشكل ملحوظ مستوى أقل من الاكتئاب والغضب والتوتر وقلة الثقة مقارنة بالآخرين الذين لم يتمرنوا مطلقا .

ما الذي يمكن ان نفهمه من هذا , بكل بساطة بتمرن لمدت نصف ساعة الى 45 دقيقة في اليوم يمكن ان نحافظ من خلالها على القوة الفكرية والنفسية وكذا الجسمية في تبقى في احسن حالاتها , كما يمكن ان نجتنب على اثرها أكبرمعضلات العصر .

 بمعنى ان التمارين الرياضية تعني  اكتئاب أقل, غضب أقل, توتر أقل, وارتياب أقل و اذا توفرت هذه الشروط كلها فلا اظن ان الصحة الفكرية والنفسية ستكون متضررة .

اخبارنا عن رأيك حول الكتاب! + اذا لم يكن اللينك شغال، والملف لا يريد التنزيل، اضف ردا ليتم الاصلاح .

ستتم الموافقة والرد على تعليقك في وقت واحد