لمذا لايعلق العنكبوت في شباكه ؟ كيف تقوم بصنع الحرير ؟ وكيف تلتهم فرائسها ؟

في العادة لا نطرح اسئلة خارجة عن اطار حياتنا اليومية نظرا لطبيعتها الروتينية المتعددة الاحداث والقضايا , فلا اظن ان منا من سيهتم من الاناس العاديين طبعا , لكن هناك اسئلة تطرح نفسها وتؤرق الكثيرين او ربما الفضول فحسب ومن بينهم انت طبعا , لأجب عن السؤال الذي طرحته لابد وان نقوم بنظرة عن قرب تبين بغضا من اوجه هندسة نسج خيوط العنكبوت .
من ناحية الصلابة والمتانة فان خيوط العنكبوت تعتبر قوية جدا وهي أقوى من الفولاذ بغض النظر عن انها من الحرير .
في الواقع ، فإن هذا الخيط الصغير الذي قد لاتراه احينا " في الغالب لانراها حتى يصطدم بنا " يصنع بالطريقة نفسها التي يصنع بها كابل الفحم ، اذ الخيط الرقيق الذي نعرفه يتكون من خييطات دقيقة ملتف بعضها ببعض .


العنكبوت

- مواد صنع الخيوط

كثيرة ومتنوعة جدا فاينما حلت عنكبوتة وارتحلت الا ويوجد مواد صالحة لتستخدمها العنكبوتة , يقال انه لايوجد بيت يخلو من العناكب !! . وتجدر الاشارة الى ان كل عنكبوت له مغازل خاصة به ، وهي توجد اسفل البطن وعددها ثلاث على الاغلب , و قرب كل مغزل توجد غدة صغيرة تخرج منها المادة التي تكون الخيوط الحريرية , واثناء تدشين النسيج ، يقوم العنكبوت بجمع الخيوط الثلاثة معا لتكوين خصلة قوية ومتينة من خيط واحد .

في العادة انثى العنكبوت هي التي تقوم بمهمة بناء النسيج , مستفيدة من ضغط بطنها ، الذي تدفع به الخيوط الحريرية خارج الغدد الست الموجودة في بطنها ، وتقوم بربط طرف الخيط الأول ، المعروف باسم الجسر ، بساق عشبة ما ، أوورقة شجر . ثم تهبط الى الأرض مع الخصلة ، وهي مستمرة بعملية الحياكة ، ثم تنزل الى الأرض وتصعد مرة أخرى الى نقطة مرتفعة ، فتسحب الخيط بقوة ، وتربطه في مكانه جيدا باستخدام مادة لاصقة تخرج من إحدى غددها . فتقوم أولا بتثبيت خصلة ، بشكل أفقي دائما ، ثم تسقط خيطين حريرين في كل طرف من أطراف الخيط الأول ، وذلك لتكوين جسور أخرى اقل ارتفاعا من الأولى والتي ستصبح أساس شبكة العمل . ثم تقوم بغزل خيوط عدة داخل شبكة العمل هذه ، على أن تلتقي الخيوط جميعا في الوسط . وهنا يأتي العمل الذكي ، حيث تقوم بوضع المادة اللاصقة على الخيوط الخارجية من الشبكة فقط ، وعندما تنتهي كليا من صنع الشبكة تكمل عملية وضع الغراء في الداخل وعلى بعض المقاطع فقط بحيث تترك مكانا لها لتتحرك عليه بسهوله .

مكونتا نسيجا شفافا معروف باسم الفلك نسبة الى شكله الدائري الباهر و خطوطه الهندسية المتناسقة الرائعة التي تظهر بشكل بهي جدا تحت أشعة الفجر الأولى . 

بعد الانتهاء من هذه الشبكة الجميلة الخادعة القوية الهينة ، تقوم العنكبوتة "الانثى" بصنع عش صغير بالجوار ترتاح فيه، وعادة ما تقوم بلف ورقة شجر وتضع لنفسها بالداخل سريرا مريحا من الحرير .لأنها بالطبع قد تنتظر طويلا قبل وصول ضحيتها الأولى. 

واخيرا تقوم بوصل خيط الرعاش المتوثر بين عشها والنسيج ، كي تشعر بأي اهتزاز قد يحدث على النسيج نتيجة سقوط أي حشرة عليه.

- كيف تقوم العنكبوت بعملية الافتراس ؟

 عند حدوث اهتزاز على الخييط تسرع هذه العنكبوتة المتصلطة المسكينة الى وسط النسيج لتعرف الشيء الذي ستتعامل معه .وبما انها ضعيفة النظر فانها تعتمد على حواسها الأخرى لتحديد صفات الفريسة المسكينة . فإذا كانت ضخمة ومميتة تطلق سراحها من بعيد خوفا على حياتها ، اما إذا كانت كبيرة ولا تؤكل فستلفها بخيوط الحرير من بعيد أيضا ،باستخدام عضو متخصص آخر ، هو الغدة العنقودية الشكل . فتجهد الفريسة نفسها بمحاولة التخلص من الشباك حتى الموت، بعد ذلك تبدأ العنكبوته بالتقدم نحوها عبر الخيوط الآمنة التي تركتها لنفسها دون مادة لاصقة ، وإذا صدف أن أخطأت مرة ووضعت أرجلها على المادة اللاصقة فإن جسمها سيفرز مادة كالزيت تعمل كمحلل كيميائي للغراء ، يساعدها على التحرر من جديد.
اخبارنا عن رأيك حول الكتاب! + اذا لم يكن اللينك شغال، والملف لا يريد التنزيل، اضف ردا ليتم الاصلاح .

ستتم الموافقة والرد على تعليقك في وقت واحد