النبات يتألم عند المرض ويقوم بمعالجة نفسه بنفسه ...!

النبات يتألم عند الاصابة ويقوم بمعالجة نفسه بنفسه ...! PLANTS Pain

بسم الله الرحمان الرحيم :{ قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } .{ سورة فصلت ، الاية:21}.

 صدق الله العظيم ، هي الاية التي كانت مدخلا للمشككين الضالين عن طريق الله في القدم او بالاحرى ،قبل ما يناهز 14 قرن ،وقد كانت هكذا طبعا لغفلتهم وعجزهم وأكثر من ذالك أنهم كانوا جهلة يأبون التصديق ،فغرهم ما غرهم في الحياة الدنيا ونسوا أنها فانية ،وتبقى الأخرة هي الابقى ، ولن ننكر أنه ما زال من هؤلاء ،أشخاص يعيشون بيننا ،لكن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم ،المنزل على سيد الامة محمد صلى الله عليه وسلم ،بعد بسم الله الرحمان الرحيم { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (@) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (@) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (@) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (@) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (@) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (@) }
{سورة الكافرون}.

والذي سيفصل بيننا هو الحق سبحانه ،وستجزى كل نفس بما كسبت ،ولكل امرئ ماسعى .

الى أن الفرق بين هؤلاء الملحدين الضالين وأسلافهم ،هو تقدم العلم وامكانية التيقن بوسائل مادية ملموسة، من بعض الأمور التي يعجزون عن تصديقها بدون براهين ،ولطالم أن الحديث هنا هو حديث عن الاعجاز الذي يعجز العقل عن تصوره وتصديقه فاني لسوف احدثكم ،عن اكتشاف عظيم ، رغم أنه من أكتشافهم ،الذي ما زال السبق لهم فيه ،لما يعيشه العالم العربي والاسلامي عامة ،من مشاكل ومصائب جمة ،تقع على عاتقه ،وانشغال الباقي منهم عن العلم بأمور لا فائدة منها للأسف ...

يمكن أن تفيدك هذه المقالة : §سر الحرب على الإسلام - لماذا كل مشاكل العالم لا تقع إلا على عاتق الدول إسلامية وخاصة الدول العربية§

وهذا الاكتشاف الذي ثبت فيه أن النبات يتألم عند الاصابة ويقوم بمعالجة نفسه بنفسه ...!

أمر عجيب ربما لكن هل لنا أن نتذكر الحادثة التي انتقدها المشركين شر انتقاد ،والتي تمثلت في حنين جذع النخلة لنبي محمد صلى الله عليه وسلم ،ولقد سخروا من الامر ولم يتركوا شيءا وقد قالوه .

لكن ها هو العلم يؤكد اليوم أن النبات يشعر ويحن ويخشى على نفسه وعلى من حوله من أبناء جنسه وأكثر من ذالك أنه يتألم ويعالج نفسه بافراز مواد تقوم بتهدئة وتسكين الالم وكذالك وقاية النبات من حوله ...! اذ تبين لباحثيين امريكيين أن النباتات عندما تكون مريضة أو مصابة فانها تقوم بإفراز مادة كيميائية شبيهة لحد كبير بالأسبرين الذي يتناوله البشر ، في الجو المحيط بالنبتة المريضة.
 وكما أوضح هؤلاء الباحثين فإن هذه المادة يمكن أن تكون جزءا من نظام المناعة لنبتة والذي يساعدها على الحماية والتصدي لدَاء طبعا !.

يقول الباحث طوماس كارل " ان لنباتات القدرة على إنتاج أسبيرينها، عن طريق إفرازها بروتينات تعزز النظام البيوكيميائي الدفاعي لها، وبهذا تخفيف من آلمها. وهذه المادة يمكن العثور عليها كذالك في محيط النباتات التي تتواجد في محيطات غير صحية لتقوم بتعقيم وتطهيره .

وفي نفس الاطار وجد بعض من الباحثين أن النباتات المفترَسة تقوم بإفراز مادة لإشعار النباتات المجاورة لها بالخطر ،وكذالك بوفرة الماء أو شحه ،وأيضا بحالة الطقس في الارجاء ،ان كان رطبا أو حارا ،وحالته باليل والنهار وكل أنواع التواصل الأخرى التي يمكن أن تتخيلها .

وكل هذا دفع الباحث ألكس غونثر الى التصريح بأن هاته النتائج ان كانت توحي بشيئ فإنها توحي بأن النباتات تتواصل في ما بينها.

وهذا لا يسعنا نحن الا نسبح الله ونحمده ،ونقول للمشككين الملحدين أن الحق بين والباطل بين ،وكما أن الضوء يفصله خط ،ارق من شعرة ،عن الظلام فكذالكم الايمان والالحاد ،وفقط يكفي أن نمد أعيننا قليلا فقط ...! لنفرق بين الضوء والظلام ،ان لم يكونا في الاصل بينان ، لكن ما لنا من حيلة لنفعلها من أجلهم ،فأعينهم في غطاء ...

ملاحظة : بالنسبة لإسم المادة التي تفرزها النباتات والتي اشرنا اليها بإسم الاسبرين فهي مادة "ميثيل ساليساليت" .
اخبارنا عن رأيك حول الكتاب! + اذا لم يكن اللينك شغال، والملف لا يريد التنزيل، اضف ردا ليتم الاصلاح .
الكاتب
avatar

بارك الله فيك (f)(f)(f)(f)(f)
انا لم أستغرب أبدا لأن كل المخلوقات بتحس وبتشعر كمان

رد ·
الكاتب
avatar

ولو (y)
{وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا [الأحزاب: 27]}

رد ·
الكاتب
avatar

اشكرك على الموضوع المميز

رد ·

ستتم الموافقة والرد على تعليقك في وقت واحد