المؤلفات شبه الكاملة ـ فرويد ـ ترجمة جورج طرابيشي

قراءة وتحميل المؤلفات شبه الكاملة ـ فرويد ـ ترجمة جورج طرابيشي


" التحليل النفسي لم يزعم في يوم من الأيام أنه يقدم نظرية كاملة عن الحياة النفسية للإنسان بوجه عام، بل كان كل مطلبه أن تستخدم معطياته لتكملة وتصحيح المعطيات التي تم إحرازها بوسائل أخرى." سيغموند فرويد

الكتاب عبارة عن سيرة (ذاتية-فكرية ) نقرأ من خلالها قصة التحليل النفسي وتطوره؛ وتطور مفاهيمه.

سعى فرويد من خلاله على تنقيح ماتوصل إليه من الدراسة والعمل في مجال التحليل النفسي ورصد بعض الملاحظات الغير ناجزة حول بعض الحالات التي تعد نظرية غير مكتملة؛ وإعادة قراءتها مع تصحيح وتوضيح بعض التصورات عن عدة مفاهيم وآليات نفسية ونظرية مختلفة ك-الدراسات في الهستريا- الكبت- النكوص-اللاشعور- التنويم المغناطيسي -الأحلام ( توضيح المغالطات التي نسبت إليه في ذلك.) - والنظرية الجنسية وماتلعبه من دور في إتيولوجيا الأعصبة- الجنسية الطفلية. 

من هذه الحالات التي تناولها و بإسهاب "الهستيريا" وفق نظرية وتصور كل من بروير وجانيه وشاركو ومارصده فرويد حول الآلية النفسية للظاهرات الهستيرية من خلال أبحاثه و مشواره في مدرسة التحليل النفسي.

كما تطرق إلى إشكالية نظرية جوزيف بروير النوامية نظير نظريته في العصاب الدفاعي .

أيضاً رصد لنا معاناته وماتعرض له من نبذ في مقتبل تأسيسه لمدرسة التحليل النفسي والصراعات الفكرية والنقدية التي واجهته من خلال المعارضين والخصوم لهذا التيار من العلم الحديث ؛ والعزلة التامة التي دخل بها قسرياً بعد انفصال زميله جوزيف بروير عنه؛ حيث لم ينضوِ تحت لوائه و على مدى أكثر من عشر سنوات تلميذ واحد ؛ وقوبل بالإعتراض في فيينا وفي الخارج بالتجاهل؛ علاوة على ارتداد عدد كبير من تلاميذه الأوائل. 

" لقد اتهموا نظرية التحليل النفسي، حينما سعيت إلى أن أحيط الوظيفة الجنسية بالعناية التي منعت عنها زمناً طويلاً ، بأنها نظرية ( تفسر كل شيء بالجنس. )"

لقد أسس عدد منهم بعد انفصالهم عنه عدة فروع مختلفة لمدرسة علم النفس التحليلي بمعزل عن المدرسة التحليلية الفرويدية ؛ من مثل : علم النفس الفردي ل- آلفريد آدلر -و تيار علم النفس التحليلي بقيادة كارل غوستاف يونغ والذي كان يعد رائداً بعلم -نفس الأعماق؛ حيث أكد من خلاله على الترابط بين النفس البشرية وتظاهراتها الثقافية ، وتعامل مع العلوم الانسانية بمصطلحات تجمع بين الميتولوجيا والأنتروبولوجيا والخيمياء والأحلام، والدراسة المقارنة للأديان. وأوجد مفهوم اللاشعور الجمعي الذي اعترض عليه فرويد. 

كما يذكر فرويد فضل جماعة زوريخ ومساهمتهم في تاريخ حركة التحليل النفسي، حيث جهدوا على تطوير وترسيخ النظريات التحليلية النفسية في المنهاج التعليمي للطب النفسي وإثرائه وإغنائه بأبحاثهم .

ويؤكد فرويد؛ بالرغم من كل الصعوبات التي واجهته في رحلته الفكرية والعلمية الا أن ذلك لم يفقده شيئاً من صلابته الفكرية وعزمه في إرساء ونشر المذهب التحليلي كمرجع ومنهج في الطب النفسي و كجزء مهم من التعليم الطبي.

سواءً اتفقت أم اختلفت ؛ يبقى سيغموند فرويد من أعظم الشخصيّات الإنسانية التي ساهمت في إحداث نقلة نوعية في المعرفة الإنسانية؛ بخلق هالة للإنسان.

الكتاب على عدد 2 مجلد

المجلد الاول اضغط هنا للتحميل

المجلد الثانى اضغط هنا للتحميل

اخبارنا عن رأيك حول الكتاب! + اذا لم يكن اللينك شغال، والملف لا يريد التنزيل، اضف ردا ليتم الاصلاح .

ستتم الموافقة والرد على تعليقك في وقت واحد